الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
عزيزي الزائر..
المنتدى منتداك..
فلا تتردد في التسجيل لتكون عضوا فعالا نشطا تفيد و تستفيد..
مرحبا بك

الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ

مُنتَدَى إِسلَامِيٌّ سُنِّيٌّ يُعنَى بِجَمعِ رُؤَى المَهدِيِّ وَ تَعبِيرِهَا و تَرتِيبِهَا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خرج المهدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفرزدق
منسق عام
avatar

المساهمات : 2823
نقاط : 6061
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: خرج المهدي   الأحد فبراير 11, 2018 12:02 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
رأيتي أني داخل إلى المطاف والناس هاربون منه وهم في خوف وذعر وأنا ممسك بيد صاحبي(أنا ناقل الرؤيا) متجهاً إلى الحجر الأسود ذاهباً لأرى سبب ذعر الناس فإذ هم يقولون خرج المهدي وإذ منبر الذي صنع لاحقاً عام 1433 المنبر الأبيض المصنوع من المرمر الأبيض هو الذي أمامي في الرؤيا قبل صنعه وقد وضع بين مقام إبراهيم والحجر الأسود ودرجه من جهة الجنوب وإذ بشاب أُجبر على صعود المنبر وصفاته مربوع القامة ليس بالطويل ولا بالقصير ولحيته ليست بالكثة لون بشرته بين الأبيض والقمحي ومشوباً بحمرة، لابساً ثوباً أبيض وشماغاً أحمر وخطب في الناس وبدأ بخطبة الحاجة وكان كارهاً للصعود على المنبر..)

منقولة.

________________
( و أنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي و لا شفيع لعلهم يتقون )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
الفرزدق
منسق عام
avatar

المساهمات : 2823
نقاط : 6061
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: خرج المهدي   الأحد فبراير 11, 2018 11:51 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.
الرؤيا تؤكد قرب البيعة بين الركن و المقام و تصف لنا صفات المهدي التي اكدت عليها بعض النصوص و عدة رؤى حسنة.
و الله اعلم.

________________
( و أنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي و لا شفيع لعلهم يتقون )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
 
خرج المهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ :: جُمَّاعُ رُؤَى المَهدِيِّ :: رُؤَى اسمِ المَهدِيِّ وَ نَسَبِهِ وَ سِنِّهِ وَ صِفَاتِهِ وَ لِبَاسِهِ-
انتقل الى: