الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ

مُنتَدَى إِسلَامِيٌّ سُنِّيٌّ يُعنَى بِجَمعِ رُؤَى المَهدِيِّ وَ تَعبِيرِهَا و تَرتِيبِهَا مَعَ بَيَانِ الرُّؤَى المَكذُوبَةِ وَ الوَاهِيَةِ
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المحمود رسائل مريم مفتاح اقترب الوسادة شبيه يرشق الدجال محمد القحطاني سوريا يبكي الجن القمر رؤيا داود المغرب صخرة اليمن جبريل بيضاء سيفا أسدان سفينة المهدي
المواضيع الأخيرة
» خواطر..وحكم..!
السبت يونيو 23, 2018 11:49 pm من طرف محمد الليثى

» اول من يعرف المهدى ....
السبت يونيو 23, 2018 10:47 pm من طرف محمد الليثى

» اين اخونا الفرزدق ؟
السبت يونيو 23, 2018 10:15 pm من طرف محمد الليثى

»  وزراء الرسول ﷺ. (أبو بكر الصديق)
الخميس يونيو 21, 2018 8:03 pm من طرف رُقيَّة

» صاعين ويظهر المهدي
الأربعاء يونيو 20, 2018 5:31 pm من طرف samannoudi

»  مبارك عيدنا...
الإثنين يونيو 18, 2018 11:56 pm من طرف محمد الليثى

» رؤيا لزوجتى
الإثنين يونيو 18, 2018 11:54 pm من طرف محمد الليثى

» مقتطفات، من أقوال أهل العلم...
الإثنين يونيو 18, 2018 2:10 am من طرف رُقيَّة

» نظام قسم الرؤى و نقلها
السبت يونيو 16, 2018 7:06 pm من طرف شيبان عيسى

» و عاد الفتور ...
السبت يونيو 16, 2018 11:29 am من طرف فايز

» رؤيا خاصة
السبت يونيو 16, 2018 9:54 am من طرف smellwatermelon

»  نهاية شهر رمضان .../ وقفة مع آية /
الأربعاء يونيو 13, 2018 7:40 pm من طرف رُقيَّة

» إمام مسجد يترحم على جيرانه..
الثلاثاء يونيو 12, 2018 4:04 pm من طرف رُقيَّة

» رؤيا.. عن ليلة القدر لهذا العام 1439..
الثلاثاء يونيو 12, 2018 7:38 am من طرف رُقيَّة

» آخر كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم قبل وفاته، بكاء مرير..
الإثنين يونيو 11, 2018 8:30 am من طرف صبر جميل

» اللهم متعنا برمضان
الإثنين يونيو 11, 2018 8:26 am من طرف صبر جميل

» فضل ليلة القدر - 26
الإثنين يونيو 11, 2018 6:09 am من طرف رُقيَّة

»  أقوال عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما-
السبت يونيو 09, 2018 4:11 pm من طرف رُقيَّة

» أخو المهدي يرشق سيفا في برج الساعة
السبت يونيو 09, 2018 4:26 am من طرف صبر جميل

» أدعية مأثورة للنجاة من عذاب القبر
السبت يونيو 09, 2018 1:10 am من طرف رُقيَّة

» المهدي و المحل التونسي
الجمعة يونيو 08, 2018 11:57 am من طرف fathe

» الترحيب بالأعضاء الجدد و مرور الزوار الكرام
الجمعة يونيو 08, 2018 3:52 am من طرف صبر جميل

» المهدي في الشام و اليمن و الجزائر
الجمعة يونيو 08, 2018 1:30 am من طرف fathe

» أكثروا من قول (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا) الى غروب آخر شمس في رمضان
الخميس يونيو 07, 2018 2:51 pm من طرف رُقيَّة

» لا مكان للضعفاء .. في هذا الوقت!
الإثنين يونيو 04, 2018 10:06 am من طرف رُقيَّة

» السلام عليكم
الأحد يونيو 03, 2018 5:43 am من طرف إدارة المنتدى

» المهدي في منتدى المبشرات
الجمعة يونيو 01, 2018 10:34 pm من طرف younesdzman16

» أكثر من 2100 رؤيا في منتدانا
الأربعاء مايو 30, 2018 4:02 am من طرف فايز

» أسألكم الدعاء
الثلاثاء مايو 29, 2018 6:01 am من طرف صبر جميل

» لن تصل للاحفاد
الأحد مايو 27, 2018 5:03 pm من طرف محمد يوسف

» أقصر صلاة جماعة
السبت مايو 26, 2018 12:12 pm من طرف محمد يوسف

» " أما السفينة.. وأما الغلام.. وأما الجدار.."
الجمعة مايو 25, 2018 8:22 pm من طرف رُقيَّة

»  الــوعــد.. دكتور نور .
الجمعة مايو 25, 2018 12:46 pm من طرف رُقيَّة

» الرسول عليه السلام في تدريب عسكري
الجمعة مايو 25, 2018 3:04 am من طرف ظل القمر

»  الدعاء.....
الخميس مايو 24, 2018 11:49 pm من طرف رُقيَّة


شاطر | 
 

 إعجاز إلهي في السنة النبوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفَرَزدَقُ
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
avatar

المساهمات : 5257
نقاط : 10886
السٌّمعَة : 102
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: إعجاز إلهي في السنة النبوية   الإثنين يناير 01, 2018 8:56 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الحديث الاول
الإعجاز الطبي في حديث الجذام عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم: (لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر. وفر من المجذوم كما تفر من الأسد) وجه الإعجاز 1. أن الجذام مرض شديد العدوى ـ وخاصة الجذام ذو الورم الجذامي Lepromatous Leprosy ـ وأن معظم السكان البالغين في المناطق التي يوجد فيها مرضى الجذام قد دخل الميكروب إلى أجسامهم. 2. أن الجذام أنواع، وأن النوع المعدي هو الجذام ذو الورم الجذامي، أو الجذام الأسدي؛ الذي يشبه فيه وجه المجذوم وجه الأسد (27)، وأن الجذام الدرني غير مُعدٍ إلا فيما ندر قال ابن عبد البر : أما قوله : " لا عدوى " فمعناه أنه لا يُعْدِي شيء شيئا ولا يُعْدِي سقيم صحيحا والله يفعل ما يشاء لا شيء إلا ما شاء . الثاني : أن العدوى لا تنتقل بِنفسِها ، وهو بمعنى السابق قال ابن الأثير : كانوا يظنون أن المرض بنفسه يَتَعَدّى فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه ليس الأمر كذلك وإنما الله هو الذي يمرض ويُنَزل الداء . الثالث : أن الأمر بالاعتزال في حقّ من يُخشى أن يَعتقِد أن المرض انتقل بنفسه أو أن المريض هو الذي أصابه بالمرض . وقد جاء الإسلام بِعزْل المريض الذي يكون مرضه خطيراً مُعدِياً !! وقال عليه الصلاة والسلام في شأن الطاعون : إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تَخْرُجوا فِرارا منه . رواه البخاري ومسلم . والله تعالى أعلم .
الحديث الثاني
انتقال الصفات التكوينية والوراثيه إلى النسل وفقًا لقوانين الوراثة حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم: (الناس معادن كمعادن الفضة والذهب، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا) وأحاديث أخرى تشير إلى الفروق الفطرية الوراثية، كالألوان والصفات الخِلقية وغير ذلك. وهو عين ما أثبتته الدراسات الحديثة من وجود فروق تشريحية في بشرة الناس تسبب اختلاف ألوانهم، وانتقال ما يورثونه من الصفات التكوينية إلى النسل وفقًا لقوانين الوراثة التي توصل إليها (مندل)
الحديث الثالث
حيوانًا منويٌّا واحدًا فقط الذي يلقح البُيَيْضَة لينتج الجنين الحديث الذي تناول الحقيقة العلمية التي لم يكشفها علم الطب إلا في القرن العشرين وهي أن حيوانًا منويٌّا واحدًا فقط من بين مئتين إلى ثلاثمائة مليون حيوان منوي في القذفة الواحدة هو الذي يلقح البُيَيْضَة لينتج الجنين ـ بإذن الله تعالى ـ وقد أشار إلى ذلك الحديث الشريف: (ما من كل الماء يكون الولد) سؤال غبي من الملحدين: لماذا جعل الله عملية التخصيب تتم عن طريق ملايين الحيوانات المنوية و لم يكتفى بحيوان او اكثر قادريين على اتمام عملية التخصيب ؟ الجواب العلمي كما يفكرون ويا ليتهم يتعظون : هل يعلم هذا الملحد أن (معظم هذه الحيوانات المنوية) تشارك في عملية إذابة غشاء البويضة (فلن يكفي حيوان منوي واحد على اذابة غشاء البويضة) ولكن في النهاية يلقح البويضة حيوان منوي واحد ويكون أحد المشاركين في اذابة غشاء البويضة لتخصيبها وتتم الإذابة بواسطة حمض معين يعمل على اذابة ذلك الغشاء وتقع مادة الحمض في مقدمة رأس الحيوان المنوي.. وهل يعلم أن الحيوانات المنوية ذاتية الحركة .. ويمدها بالطاقة جهاز الميتوكندريا الموجود في تكوين ذلك الحيوان المنوي .. وأن من هذه الملايين الحيوانات المنوية يموت الكثير جدا قبل أن تصل الى البويضة .. والباقي الذي يصل يقوم بالمهمة .. وهل تسمع أطباء العقم عندما يقولون أنه لابد لعدد الحيوانات المنوية أن يكون كثيرا واذا قل عن حد معين فإنه لن يتم تخصيب البويضة .. لأن جزءا أصلا يموت في الطريق واذا كان باقي العدد الذي استطاع الوصول الى البويضة غير كاف لإذابة غشاء البويضة فإنه لن يتم تخصيبها ما لم تتم اذاابة غشاء البويضة {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ}
الحديث الرابع
الإعجاز العلمي في أحاديث النوم على الشق الأيمن حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن, ثم قل: اللهم أسلمت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك, لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك, اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت, فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة, واجعلهن آخر ما تتكلم به" كشف العلم عن العديد من فوائد النوم على اليمين, وأنه الهيئة المثلى للنوم, وفي الوقت نفسه توصل العلماء إلى العديد من مضار النوم على البطن, فحين ينام الشخص على بطنه كما يقول د.ظافر العطار يشعر بعد مدة بضيق في التنفس؛ لأن ثقل كتلة الظهر العظمية تمنع الصدر من التمدد والتقلص عند الشهيق والزفير كما أن هذه الوضعية تؤدي إلى انثناء اضطراري في الفقرات الرقبية وإلى احتكاك الأعضاء التناسلية بالفراش مما يدفع إلى ممارسة العادة السرية, كما أن الأزمة التنفسية الناجمة تتعب القلب والدماغ. ما هي فائدة الاضطجاع أو النوم على الشق الأيمن (الجانب الأيمن للجسم)؟ إن النوم على الجنب الأيمن يخفف ضغط الرئة على القلب فكما نعلم يقع القلب على الجانب الأيسر وإذا نام الإنسان على هذا الجانب الأيسر فإنه يسبب ضغط الرئة عليه ويعيق عمله. أما الكبد الذي يقع على الجانب الأيمن يستقر عمله عند النوم على الجنب الأيمن وتستقر عليه المعدة براحة مما يسهل عمل المعدة وهضم ما بقي فيها من الطعام في هذا الحديث إعجاز نفسي أيضاً! فكما نعلم عندما يذهب الإنسان للنوم يكون محمَّلاً بأعباء نفسية طيلة يومه كل هذه الأحداث سوف تتفاعل عند نومه وقد تسبب له أحلاماً مزعجة أو عدم استقرار في النوم لذلك جاء الهدي النبوي ليأمرنا بتفريغ الشحنات النفسية المزعجة قبل النوم من خلال الالتجاء إلى الله تعالى والاعتراف بتسليم الأمر لله تعالى. إن هذا الدعاء مع اليقين به يخلِّص المؤمن من مختلف الاضطرابات النفسية الناتجة عن حياته اليومية وتأمل معي قوله عليه الصلاة والسلام: (وفوضت أمري إليك) إنه تصريح من المؤمن واعتراف بتفويض كل أمره وهمومه ومشاكله ومصاعبه إلى الله تعالى. إن بقاء هذه الهموم النفسية قد يؤدي إلى تراكمها وتفاقمها وتحولها إلى أمراض نفسية وهذا ما نجده عند غير المؤمنين الذي يعانون من القلق والاكتئاب ومختلف الانفعالات النفسية. ومع هذا الدعاء لا داعي للقلق لأن الله تعالى سيتولى حلّ الصعوبات التي تعترض المؤمن ولا داعي للاكتئاب لأن رب العالمين سبحانه سيعالج الأشياء التي لا يرضى عنها المؤمن ويجعله راضياً قانعاً بما قسم له الله من الرزق والقدر. ولا داعي للخوف لأن الالتجاء والاحتماء بالله تعالى هو أفضل وسيلة لعلاج الخوف فكيف يخاف المؤمن والله معه؟ إذن في هذا الحديث النبوي الشريف علاج لأمراض القلب المادية والنفسية. فهل نطبق هذا الشفاء النبوي الذي لا يستغرق سوى بضع دقائق كل ليلة؟ وهل هنالك أجمل من أن تكون حياتنا مثل حياة خير البشر عليه الصلاة والسلام؟ بالطبع لا يوجد أجمل من ذلك .
الحديث الخامس
قوانين الوراثة التي اكتُشفت حديثاً عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل من بني فَزَارة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي ولدت غلاماً أسودَ ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : هل لكمن إبل ؟ قال : نعم ، قال : فما ألوانها ؟ قال : حُمر ، قال : هل فيها من أورَق ؟قال : إن فيها لَوُرقاً ، قال : فأنَّى أتاها ذلك ؟ قال : عسى أن يكون نَزَعه عِرقٌ؟ قال : و هذا عسى أن يكون نَزَعه عِرقٌ . رواه الشيخان و اللفظ لمسلم من كتاباللعان 1500 والأورق : الذي فيه سواد ليس بصاف . نزعه : اجتذبه وأظهر لونه عليه . وقد أشار النبي صلى الله عليه و سلم في هذا الحديث إلى قوانين الوراثة التي اكتُشفت حديثاً و التي اكتشف كثيراً منها ( مندل ) ، ففي هذاالحديث _ كما يقول أحد الأطباء المختصين _ شرح للصفات الكامنة المحمولة علىالمُوَرِّثات التي لم توضع موضع التنفيذ لكونها قد سبقت أو غلبت بمورثات أخرى ،فقد يرث الإنسان صفة من جد أو جدة بينه وبين أحدهما مئات السنين ؛ و هذه الظاهرةمعروفة و مشار إليها في علم الوراثة ، و الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم أشارإليها في هذا الحديث و شرح قوانينها بالصفات السابقة و المسبوقة ، و بحضور الأنساب حتى آدم عليه السلام . فصلى الله على من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى
الحديث السادس
الحبة السوداء واسرارها العجيبــه قوله - صلى الله عليه وسلم - " فى الحبة السوداء شفاء من كل داء إلاالسآم " وفى رواية أخرى " مامن داء إلا فى الحبة السوداء منه شفاء " وهى حبة البركة – اكتشف العلم الحديث تأثيرها العظيم على جهاز المناعة فى الإنسان حيث تزيد نسبة الخلايا اللمفاوية النائية المساعدة وتحدث تحسن فى نشاط الخلايا القاتلة للأمراض ويكمن الإعجاز فى كلمة الرسول -صلى الله عليه وسلم - "داء" و" شفاء " فكلتاهما جاءت نكرة مما يؤكد أن للحبة السوداء نسبة من الشفاء من كل داء
الحديث السابع
الحجر الصحي ووباء الطاعون عن أسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها ، و إذا وقع بأرض و أنتم بها فلا تخرجوا منها " صحيح البخاري ووجه الإعجاز أن الطاعون مرض إنتاني وبائي يأتي بشكل جائحات تجتاح البلاد و العباد و تحصد في طريقها الألوف من الناس وهذا الحديث الشريف هو أساس الحَجر الصحي الذي لم يُعرف إلا في القرن العشرين ، فإذا وقع وباء مُعدٍ في بلدٍ ما يُضرب عليه حجر صحي ، فلا يدخل إليه أحد خوفاً من أن يرمي بنفسه إلى التهلكة فيصاب بالوباء ، و لا يسمح لأحد من داخله بالخروج خوفاً من أن يكون مصاباً بالمرض و لا يزال في دور الحضانة فينقل الوباء إلى خارج البلد و يعم انتشاره في الأرض.

منقول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
 
إعجاز إلهي في السنة النبوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ :: القِسمُ الشَّرعِيُّ :: فِي ظِلَالِ القُرآنِ وَ السُّنَّةِ عَلَى فَهمِ سَلَفِ الأُمَّةِ-
انتقل الى: