الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ

مُنتَدَى إِسلَامِيٌّ سُنِّيٌّ يُعنَى بِجَمعِ رُؤَى المَهدِيِّ وَ تَعبِيرِهَا و تَرتِيبِهَا مَعَ بَيَانِ الرُّؤَى المَكذُوبَةِ وَ الوَاهِيَةِ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سيفا سارة الحسين مريم يرشق البحر الفارس عادل المهدي زواج فاطمة عائشة صندوق مناسك البيضاء العمامة الحروف المسلمين سفينة المغرب رؤيا فتاة سيارة مفتاح زوجة الدجال
المواضيع الأخيرة
» رساله الى الشيطان
اليوم في 2:25 am من طرف صبر جميل

» قمر نور العالم كله
أمس في 11:06 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» الملك عبد الله
أمس في 11:01 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» نظام العضوية و المشاركات في المنتدى
أمس في 10:49 pm من طرف إدارة المنتدى

» الشيخ خالد المغربي خلف القضبان... ورسالته الأخيرة عن المهدي قبل سجنه؟
أمس في 10:40 pm من طرف يوسف الشمرى

» المهدى والجن
أمس في 10:38 pm من طرف يوسف الشمرى

» كلما عبر المعبر كلما وُضعت لبنة
أمس في 7:35 pm من طرف يوسف الشمرى

» اخى الفرزدق
أمس في 8:39 am من طرف يوسف الشمرى

» جيش الصحابة يفتح مكة
أمس في 2:43 am من طرف مبين

» شكل المهدي
أمس في 2:28 am من طرف الفَرَزدَقُ

» النبي عليه السلام يمر على مصر ليستلم مفتاح الكعبة
أمس في 2:01 am من طرف مبين

» اعتذر عن تفسير الرؤى
الأحد أكتوبر 14, 2018 11:52 pm من طرف يوسف الشمرى

» ادريس ابكر، و قالوا إن هي إلا حياتنا الدنيا
الأحد أكتوبر 14, 2018 11:06 pm من طرف درع

» مقتطفات...
الأحد أكتوبر 14, 2018 10:17 pm من طرف رُقيَّة

» تعرفوا على المهدى
الأحد أكتوبر 14, 2018 9:36 pm من طرف يوسف الشمرى

» المهدي في النبوآت و غيرها
الأحد أكتوبر 14, 2018 9:34 pm من طرف يوسف الشمرى

» المهدي و عضو القصواء
الأحد أكتوبر 14, 2018 9:08 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» أريد أن أتزوج ولكن؟
الأحد أكتوبر 14, 2018 6:49 pm من طرف أبو عبدالله Alotaibi

» المهدي والعلماء السبعة
الأحد أكتوبر 14, 2018 2:35 pm من طرف مدمر الأعادي

»  الدعاء.....
الأحد أكتوبر 14, 2018 1:40 pm من طرف أبو عبدالله Alotaibi

»  رحم الإله صداك يا قحطاني..
الأحد أكتوبر 14, 2018 12:16 pm من طرف رُقيَّة

» رؤية خاصة
الأحد أكتوبر 14, 2018 11:34 am من طرف رُقيَّة

» رؤيا اليوم
الأحد أكتوبر 14, 2018 10:25 am من طرف محمد يوسف

» إبليس و صاحبه
الأحد أكتوبر 14, 2018 10:21 am من طرف صبر جميل

» علي و ابن العاص رضي الله عنهما و نقل الخلافة إلى مصر
الأحد أكتوبر 14, 2018 9:35 am من طرف مدمر الأعادي

» آخر رصاصة لظهور المهدي
الأحد أكتوبر 14, 2018 9:30 am من طرف مدمر الأعادي

» رجل يبشر بأنه خليفة المسلمين
الأحد أكتوبر 14, 2018 3:19 am من طرف رُقيَّة

» أسرة المهدي
الأحد أكتوبر 14, 2018 1:47 am من طرف بيسو

» رؤية خاصة
الأحد أكتوبر 14, 2018 1:42 am من طرف بيسو

» امرأة عقرب تجادل الرسول عليه السلام
الأحد أكتوبر 14, 2018 1:23 am من طرف بيسو

» الأمر للمهدي
الأحد أكتوبر 14, 2018 12:34 am من طرف مصطفى السعيد

» المدعون يتزايدون وحسبى الله ونعم الوكيل
السبت أكتوبر 13, 2018 11:10 pm من طرف بيسو

» هل تعرف المسجد الأقصى حقاً؟
السبت أكتوبر 13, 2018 10:57 pm من طرف بيسو

» الرسول عليه السلام يطير في المنام
السبت أكتوبر 13, 2018 10:47 pm من طرف بيسو

» اللهم أجعلها خيرآ
السبت أكتوبر 13, 2018 9:27 pm من طرف أبو عبدالله Alotaibi

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر

عبد الله مجاهد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 59 بتاريخ السبت أغسطس 04, 2018 1:37 am

شاطر | 
 

 أقسام الإيثار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفَرَزدَقُ
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
avatar

المساهمات : 6679
نقاط : 13296
السٌّمعَة : 156
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: أقسام الإيثار   الأحد مارس 04, 2018 5:03 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

القسم الأوَّل: إيثار يتعلَّق بالخالق

 وهو أفضل أنواع الإيثَار وأعلاها منزلة، وأرفعها قدرًا، يقول ابن القيِّم: (والإيثَار المتعلِّق بالخالق أجلُّ مِن هذا -أي مِن الإيثَار المتعلِّق بالخلق- وأفضل، وهو إيثار رضاه على رضى غيره، وإيثار حبِّه على حبِّ غيره، وإيثار خوفه ورجائه على خوف غيره ورجائه، وإيثار الذُّل له والخضوع والاستكانة والضَّراعة والتملُّق على بذل ذلك لغيره، وكذلك إيثار الطلب منه والسُّؤال وإنزال الفاقات به على تعلُّق ذلك بغيره) [336] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/449). .
ولهذا النَّوع مِن الإيثَار علامتان تدلان عليه، لا بدَّ أن تظهرا على مدَّعيه، وهما:
الأول: أن يفعل المرء كلَّ ما يحبُّه الله تعالى ويأمر به، وإن كان ما يحبُّه الله مكروهًا إلى نفسه، ثقيلًا عليه.
الثَّاني: أن يترك ما يكرهه الله تعالى وينهى عنه، وإن كان محبَّـــبًا إليه، تشتهيه نفسه، وترغِّب فيه.
يقول ابن القيِّم: (فبهذين الأمرين يصحُّ مقام الإيثَار) [337] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/450). .
صعوبة هذا الإيثَار على النَّفس:
جُبِلت النَّفس على الرَّاحة والدَّعة والميل إلى الملاذ والمتع، كما جُبِلت على البعد عن كلِّ ما يشقُّ عليها أو ينغِّص متعتها أو يحدُّ مِن ملذَّاتها، ولـمَّا كان هذا النَّوع مِن الإيثَار يضادُّ ما جُبِلَت عليه النَّفس مِن الرَّاحة والدَّعة كان صعبًا عليها التَّلبُّس به، أو التَّخلُّق والتَّحلِّي بمعناه.
يقول ابن القيِّم مبيِّــنًا صعوبة هذا النَّوع مِن الإيثَار وثقله على النَّفس:
(ومؤنة هذا الإيثَار شديدة لغلبة الأغيار، وقوَّة داعي العادة والطَّبع، فالمحنة فيه عظيمة، والمؤنة فيه شديدة، والنَّفس عنه ضعيفة، ولا يتم فلاح العبد وسعادته إلَّا به، وإنَّه ليسيرٌ على مَن يسَّره الله عليه) [338] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/450). .
وإن كان هذا النَّوع مِن الإيثَار شديدٌ على النَّفس صعب على الرُّوح إلَّا أنَّ ثمراته وما يجنيه الشَّخص منه تفوق ثمرات أيِّ نوع مِن الأعمال، فنهايته فوز محقَّق وفلاح محتوم، وملك لا يضاهيه ملك.
(فحقيق بالعبد أن يسمو إليه وإن صَعُب المرتقى، وأن يشمِّر إليه وإن عَظُمَت فيه المحنة، ويحمل فيه خطرًا يسيرًا لملْك عظيم وفوز كبير، فإنَّ ثمرة هذا في العاجل والآجل ليست تشبه ثمرة شيء مِن الأعمال، ويسيرٌ منه يرقِّي العبد ما لا يرقى غيره إليه في المدَد المتطاولة، وذلك فضل الله يؤتيه مَن يشاء) [339] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) لابن القيِّم (1/450).

منقول.

________________
و صل اللهم و بارك على نبينا محمد ،
و على آله و صحبه ، و سلم تسليما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
الفَرَزدَقُ
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
avatar

المساهمات : 6679
نقاط : 13296
السٌّمعَة : 156
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: أقسام الإيثار   الأحد مارس 04, 2018 5:04 pm

– القسم الثَّاني: إيثار يتعلَّق بالخَلْق

وهذا هو النَّوع الثَّاني مِن أنواع الإيثَار مِن حيث تعلُّقه بالخَلْق.. وقد قسَّم ابن عثيمين هذا النَّوع مِن الإيثَار إلى ثلاثة أقسام:
(الأوَّل: ممنوع، والثَّاني: مكروه أو مباح، والثَّالث: مباح.
- القسم الأوَّل: وهو الممنوع: وهو أن تؤثر غيرك بما يجب عليك شرعًا، فإنَّه لا يجوز أن تقدم غيرك فيما يجب عليك شرعًا... فالإيثَار في الواجبات الشَّرعية حرام، ولا يحل لأنَّه يستلزم إسقاط الواجب عليك.
- القسم الثَّاني: وهو المكروه أو المباح: فهو الإيثَار في الأمور المستحبة، وقد كرهه بعض أهل العلم، وأباحه بعضهم، لكن تَــركُه أولى لا شكَّ إلَّا لمصلحة.
- القسم الثَّالث: وهو المباح: وهذا المباح قد يكون مستحبًّا، وذلك أن تؤثر غيرك في أمر غير تعبُّدي أي تؤثر غيرك، وتقدِّمه على نفسك في أمرٍ غير تعبُّدي) [340] ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (3/416-417). .
شروط هذا النَّوع مِن الإيثَار:
ذكر ابن القيِّم شروطًا للإيثَار المتعلِّق بالمخلوقين تنقله مِن حيِّز المنع أو الكراهة إلى حيِّز الإباحة ولعلَّنا نجملها فيما يلي:
1- أن لا يضيع على المؤْثِر وقته.
2- أن لا يتسبَّب في إفساد حاله.
3- أن لا يهضم له دينه.
4- ألَّا يكون سببًا في سدِّ طريق خير على المؤْثِر.
5- أن لا يمنع للمُؤْثر واردًا.
فإذا توفَّرت هذه الشُّروط كان الإيثَار إلى الخَلْق قد بلغ كماله، أمَّا إن وُجِد شيء مِن هذه الأشياء كان الإيثَار إلى النَّفس أَوْلَى مِن الإيثَار إلى الغير، فالإيثَار المحمود -كما قال ابن القيِّم هو: (الإيثَار بالدُّنْيا لا بالوقت والدِّين وما يعود بصلاح القلب) [341] انظر: ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/446). .
ثانيًا: أقسامه مِن حيث باعثه والدَّاعي إليه
- الأوَّل: قسم يكون الباعث إليه الفطرة والغريزة: كالذي يكون عند الآباء والأمَّهات وأصحاب العِشْق، وهذا كما يقول عبد الرَّحمن الميداني الباعث إليه فطري في النُّفوس ينتج عنه حبٌّ شديدٌ عارم، والحبُّ مِن أقوى البواعث الذَّاتية الدَّافعة إلى التَّضْحية بالنَّفس وكلُّ ما يتَّصل بها مِن مصالح وحاجات مِن أجل سلامة المحبوب أو تحقيق رضاه، أو جلب السَّعادة أو المسرَّة إليه [342] انظر: ((الأخلاق الإسلامية وأسسها)) لعبد الرَّحمن الميداني (2/435). .
تقول أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ((جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتها ثلاث تمرات، فأعطت كلَّ واحدة منهما تمرة. ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها، فاستطعمتها ابنتاها، فشقَّت التَّمرة، التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إنَّ الله قد أوجب لها بها الجنَّة، أو أعتقها بها مِن النَّار)) [343] رواه مسلم (2630) مِن حديث عائشة رضي الله عنها. . فهذا الإيثَار دافعه حبُّ الأم لابنتيها ورحمتها بهما.
- الثَّاني: وقسم يكون الدَّافع هو الإيمان، وحبَّ الخير للغير، على حساب النَّفس وملذَّاتها ومشتهياتها، وهو كما قال الميداني: (ليس إيثارًا انفعاليًّا عاطفيًّا مجردًا، ولكنَّه إيثار يعتمد على محاكمة منطقيَّة سليمة، ويعتمد على عاطفة إيمانيَّة عاقلة) [344] انظر: ((الأخلاق الإسلامية وأسسها)) لعبد الرَّحمن الميداني (2/435). .

منقول.

________________
و صل اللهم و بارك على نبينا محمد ،
و على آله و صحبه ، و سلم تسليما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
 
أقسام الإيثار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ :: القِسمُ الشَّرعِيُّ :: تَزكِيَةُ النَّفسِ ( قَد أَفلَحَ مَن زَكَّاهَا )-
انتقل الى: