الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ

مُنتَدَى إِسلَامِيٌّ سُنِّيٌّ يُعنَى بِجَمعِ رُؤَى المَهدِيِّ وَ تَعبِيرِهَا و تَرتِيبِهَا مَعَ بَيَانِ الرُّؤَى المَكذُوبَةِ وَ الوَاهِيَةِ
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سفينة صخرة القمر المحمود المغرب الوسادة رسائل الكافي العيد بيضاء القحطاني الجن المهدي سوريا اقترب الفئران أسدان يبكي الدجال القيامة مريم مفتاح اليمن جبريل شبيه داود
المواضيع الأخيرة
» خواطر..وحكم..!
اليوم في 4:56 pm من طرف رُقيَّة

» أقصر صلاة جماعة
اليوم في 12:12 pm من طرف محمد يوسف

» " أما السفينة.. وأما الغلام.. وأما الجدار.."
أمس في 8:22 pm من طرف رُقيَّة

»  الــوعــد.. دكتور نور .
أمس في 12:46 pm من طرف رُقيَّة

»  الدعاء.....
الخميس مايو 24, 2018 11:49 pm من طرف رُقيَّة

» المهدي يقصف سوريا
الخميس مايو 24, 2018 4:01 pm من طرف رُقيَّة

» أسألكم الدعاء
الأربعاء مايو 23, 2018 11:13 pm من طرف رُقيَّة

» عمرو خالد : دجاج الوطنية السعودي يأخذك إلى الجنة !!
الأربعاء مايو 23, 2018 9:08 pm من طرف زائر

»  سكــون القرآن - تلاوة خـاشعة...
الأربعاء مايو 23, 2018 3:48 am من طرف رُقيَّة

» لماذا أنت غير سعيد؟...
الثلاثاء مايو 22, 2018 8:49 pm من طرف رُقيَّة

» رؤيا خاصة
الثلاثاء مايو 22, 2018 9:03 am من طرف smellwatermelon

» نقاوم ما نحب ونتحمل ما نكره...
الثلاثاء مايو 22, 2018 2:58 am من طرف رُقيَّة

» مقتطفات، من أقوال أهل العلم...
الإثنين مايو 21, 2018 6:20 pm من طرف رُقيَّة

» ماهو شكل نظام الحكم العالمي الذي سيقيمه المهدي في الأرض كبديل عن النظام الحالي ؟
الأحد مايو 20, 2018 6:01 pm من طرف رُقيَّة

» مؤثر للغاية ....
الأحد مايو 20, 2018 12:03 am من طرف رُقيَّة

»  الذي يعفو..
السبت مايو 19, 2018 5:32 pm من طرف رُقيَّة

» الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...
السبت مايو 19, 2018 5:13 pm من طرف رُقيَّة

» انا وامي في مفترق طرق وبجوارنا ساحره
السبت مايو 19, 2018 3:36 am من طرف هتلر

» أكثر من 2100 رؤيا في منتدانا
الجمعة مايو 18, 2018 9:14 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» تنصيب مشرفَينِ على المنتدى
الأربعاء مايو 16, 2018 7:46 pm من طرف رُقيَّة

» "مسخٌ وإنتكاسُ فطر" (مُهِم)
الثلاثاء مايو 15, 2018 5:21 pm من طرف رُقيَّة

» رؤيا
الثلاثاء مايو 15, 2018 2:20 pm من طرف smellwatermelon

» / وقفة مع آية /
الثلاثاء مايو 15, 2018 1:17 pm من طرف رُقيَّة

» تقبيل ساعدي
الثلاثاء مايو 15, 2018 8:48 am من طرف محمد يوسف

» اقتل افعى سوداء كبيرة
الإثنين مايو 14, 2018 5:30 pm من طرف يسعى

» التجول .......
الإثنين مايو 14, 2018 9:48 am من طرف محمد يوسف

» اليمن...
الأحد مايو 13, 2018 10:04 pm من طرف رُقيَّة

» رؤيا قبل حوالي 5 سنوات
السبت مايو 12, 2018 10:57 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» رؤيا الوالد
السبت مايو 12, 2018 10:52 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» تفسير رؤية الحجر
السبت مايو 12, 2018 2:19 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» قمر مكتوب عليه : ياسر و فاروق
الجمعة مايو 11, 2018 11:34 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» رؤيا اليوم
الجمعة مايو 11, 2018 11:19 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» رسول الله صلي الله عليه وسلم
الجمعة مايو 11, 2018 11:18 pm من طرف الفَرَزدَقُ

» 124000 سيعيدون الخلافة الإسلامية
الخميس مايو 10, 2018 6:10 am من طرف الفَرَزدَقُ

» اختفاء المعبرين من المنتديات
الخميس مايو 10, 2018 6:07 am من طرف الفَرَزدَقُ


شاطر | 
 

 أقسام الإيثار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفَرَزدَقُ
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
avatar

المساهمات : 5255
نقاط : 10882
السٌّمعَة : 102
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: أقسام الإيثار   الأحد مارس 04, 2018 4:03 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

القسم الأوَّل: إيثار يتعلَّق بالخالق

 وهو أفضل أنواع الإيثَار وأعلاها منزلة، وأرفعها قدرًا، يقول ابن القيِّم: (والإيثَار المتعلِّق بالخالق أجلُّ مِن هذا -أي مِن الإيثَار المتعلِّق بالخلق- وأفضل، وهو إيثار رضاه على رضى غيره، وإيثار حبِّه على حبِّ غيره، وإيثار خوفه ورجائه على خوف غيره ورجائه، وإيثار الذُّل له والخضوع والاستكانة والضَّراعة والتملُّق على بذل ذلك لغيره، وكذلك إيثار الطلب منه والسُّؤال وإنزال الفاقات به على تعلُّق ذلك بغيره) [336] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/449). .
ولهذا النَّوع مِن الإيثَار علامتان تدلان عليه، لا بدَّ أن تظهرا على مدَّعيه، وهما:
الأول: أن يفعل المرء كلَّ ما يحبُّه الله تعالى ويأمر به، وإن كان ما يحبُّه الله مكروهًا إلى نفسه، ثقيلًا عليه.
الثَّاني: أن يترك ما يكرهه الله تعالى وينهى عنه، وإن كان محبَّـــبًا إليه، تشتهيه نفسه، وترغِّب فيه.
يقول ابن القيِّم: (فبهذين الأمرين يصحُّ مقام الإيثَار) [337] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/450). .
صعوبة هذا الإيثَار على النَّفس:
جُبِلت النَّفس على الرَّاحة والدَّعة والميل إلى الملاذ والمتع، كما جُبِلت على البعد عن كلِّ ما يشقُّ عليها أو ينغِّص متعتها أو يحدُّ مِن ملذَّاتها، ولـمَّا كان هذا النَّوع مِن الإيثَار يضادُّ ما جُبِلَت عليه النَّفس مِن الرَّاحة والدَّعة كان صعبًا عليها التَّلبُّس به، أو التَّخلُّق والتَّحلِّي بمعناه.
يقول ابن القيِّم مبيِّــنًا صعوبة هذا النَّوع مِن الإيثَار وثقله على النَّفس:
(ومؤنة هذا الإيثَار شديدة لغلبة الأغيار، وقوَّة داعي العادة والطَّبع، فالمحنة فيه عظيمة، والمؤنة فيه شديدة، والنَّفس عنه ضعيفة، ولا يتم فلاح العبد وسعادته إلَّا به، وإنَّه ليسيرٌ على مَن يسَّره الله عليه) [338] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/450). .
وإن كان هذا النَّوع مِن الإيثَار شديدٌ على النَّفس صعب على الرُّوح إلَّا أنَّ ثمراته وما يجنيه الشَّخص منه تفوق ثمرات أيِّ نوع مِن الأعمال، فنهايته فوز محقَّق وفلاح محتوم، وملك لا يضاهيه ملك.
(فحقيق بالعبد أن يسمو إليه وإن صَعُب المرتقى، وأن يشمِّر إليه وإن عَظُمَت فيه المحنة، ويحمل فيه خطرًا يسيرًا لملْك عظيم وفوز كبير، فإنَّ ثمرة هذا في العاجل والآجل ليست تشبه ثمرة شيء مِن الأعمال، ويسيرٌ منه يرقِّي العبد ما لا يرقى غيره إليه في المدَد المتطاولة، وذلك فضل الله يؤتيه مَن يشاء) [339] ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) لابن القيِّم (1/450).

منقول.

________________
و صل اللهم و بارك على نبينا محمد ،
و على آله و صحبه ، و سلم تسليما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
الفَرَزدَقُ
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
مُنَسِّقٌ عَامٌّ وَ مُعَبِّرُ المُنتَدَى
avatar

المساهمات : 5255
نقاط : 10882
السٌّمعَة : 102
تاريخ التسجيل : 26/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: أقسام الإيثار   الأحد مارس 04, 2018 4:04 pm

– القسم الثَّاني: إيثار يتعلَّق بالخَلْق

وهذا هو النَّوع الثَّاني مِن أنواع الإيثَار مِن حيث تعلُّقه بالخَلْق.. وقد قسَّم ابن عثيمين هذا النَّوع مِن الإيثَار إلى ثلاثة أقسام:
(الأوَّل: ممنوع، والثَّاني: مكروه أو مباح، والثَّالث: مباح.
- القسم الأوَّل: وهو الممنوع: وهو أن تؤثر غيرك بما يجب عليك شرعًا، فإنَّه لا يجوز أن تقدم غيرك فيما يجب عليك شرعًا... فالإيثَار في الواجبات الشَّرعية حرام، ولا يحل لأنَّه يستلزم إسقاط الواجب عليك.
- القسم الثَّاني: وهو المكروه أو المباح: فهو الإيثَار في الأمور المستحبة، وقد كرهه بعض أهل العلم، وأباحه بعضهم، لكن تَــركُه أولى لا شكَّ إلَّا لمصلحة.
- القسم الثَّالث: وهو المباح: وهذا المباح قد يكون مستحبًّا، وذلك أن تؤثر غيرك في أمر غير تعبُّدي أي تؤثر غيرك، وتقدِّمه على نفسك في أمرٍ غير تعبُّدي) [340] ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (3/416-417). .
شروط هذا النَّوع مِن الإيثَار:
ذكر ابن القيِّم شروطًا للإيثَار المتعلِّق بالمخلوقين تنقله مِن حيِّز المنع أو الكراهة إلى حيِّز الإباحة ولعلَّنا نجملها فيما يلي:
1- أن لا يضيع على المؤْثِر وقته.
2- أن لا يتسبَّب في إفساد حاله.
3- أن لا يهضم له دينه.
4- ألَّا يكون سببًا في سدِّ طريق خير على المؤْثِر.
5- أن لا يمنع للمُؤْثر واردًا.
فإذا توفَّرت هذه الشُّروط كان الإيثَار إلى الخَلْق قد بلغ كماله، أمَّا إن وُجِد شيء مِن هذه الأشياء كان الإيثَار إلى النَّفس أَوْلَى مِن الإيثَار إلى الغير، فالإيثَار المحمود -كما قال ابن القيِّم هو: (الإيثَار بالدُّنْيا لا بالوقت والدِّين وما يعود بصلاح القلب) [341] انظر: ((طريق الهجرتين وباب السَّعادتين)) (1/446). .
ثانيًا: أقسامه مِن حيث باعثه والدَّاعي إليه
- الأوَّل: قسم يكون الباعث إليه الفطرة والغريزة: كالذي يكون عند الآباء والأمَّهات وأصحاب العِشْق، وهذا كما يقول عبد الرَّحمن الميداني الباعث إليه فطري في النُّفوس ينتج عنه حبٌّ شديدٌ عارم، والحبُّ مِن أقوى البواعث الذَّاتية الدَّافعة إلى التَّضْحية بالنَّفس وكلُّ ما يتَّصل بها مِن مصالح وحاجات مِن أجل سلامة المحبوب أو تحقيق رضاه، أو جلب السَّعادة أو المسرَّة إليه [342] انظر: ((الأخلاق الإسلامية وأسسها)) لعبد الرَّحمن الميداني (2/435). .
تقول أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ((جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتها ثلاث تمرات، فأعطت كلَّ واحدة منهما تمرة. ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها، فاستطعمتها ابنتاها، فشقَّت التَّمرة، التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إنَّ الله قد أوجب لها بها الجنَّة، أو أعتقها بها مِن النَّار)) [343] رواه مسلم (2630) مِن حديث عائشة رضي الله عنها. . فهذا الإيثَار دافعه حبُّ الأم لابنتيها ورحمتها بهما.
- الثَّاني: وقسم يكون الدَّافع هو الإيمان، وحبَّ الخير للغير، على حساب النَّفس وملذَّاتها ومشتهياتها، وهو كما قال الميداني: (ليس إيثارًا انفعاليًّا عاطفيًّا مجردًا، ولكنَّه إيثار يعتمد على محاكمة منطقيَّة سليمة، ويعتمد على عاطفة إيمانيَّة عاقلة) [344] انظر: ((الأخلاق الإسلامية وأسسها)) لعبد الرَّحمن الميداني (2/435). .

منقول.

________________
و صل اللهم و بارك على نبينا محمد ،
و على آله و صحبه ، و سلم تسليما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alchamil.ahlamontada.com
 
أقسام الإيثار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ :: القِسمُ الشَّرعِيُّ :: تَزكِيَةُ النَّفسِ ( قَد أَفلَحَ مَن زَكَّاهَا )-
انتقل الى: