الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ

مُنتَدَى إِسلَامِيٌّ سُنِّيٌّ يُعنَى بِجَمعِ رُؤَى المَهدِيِّ وَ تَعبِيرِهَا و تَرتِيبِهَا مَعَ بَيَانِ الرُّؤَى المَكذُوبَةِ وَ الوَاهِيَةِ
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
جبريل أسدان المهدي مفتاح اليمن الدجال القمر القحطاني رؤيا سفينة مريم محمد الجن شبيه سوريا خاتم بيضاء رسائل سيارة المغرب اقترب الوسادة سيفا داود يرشق صخرة
المواضيع الأخيرة
» المهدي في منتدى المبشرات
الخميس يوليو 19, 2018 11:12 pm من طرف سالم عبدالله

» امرأة رأت نفسها المهدي
الخميس يوليو 05, 2018 11:46 pm من طرف درع

» هل المنتدى مغلق ؟
الخميس يوليو 05, 2018 2:41 pm من طرف smellwatermelon

» طرفة..
الإثنين يوليو 02, 2018 7:12 am من طرف صبر جميل

» اين اخونا الفرزدق ؟
السبت يونيو 30, 2018 4:12 pm من طرف رُقيَّة

» السحر وأشياء أخرى (أحاديث آخر الزمــــان.)
السبت يونيو 30, 2018 7:37 am من طرف رُقيَّة

» مقتطفات...
الجمعة يونيو 29, 2018 2:12 pm من طرف رُقيَّة

» خواطر..وحكم..!
الجمعة يونيو 29, 2018 1:49 pm من طرف رُقيَّة

» الثَّبات...والموت.
الجمعة يونيو 29, 2018 1:38 pm من طرف رُقيَّة

» السلام عليكم
الخميس يونيو 28, 2018 7:20 pm من طرف زائر

» منقول اعجبنى
الثلاثاء يونيو 26, 2018 10:41 pm من طرف محمد الليثى

» اسم المهدي في غرفة
الثلاثاء يونيو 26, 2018 6:29 pm من طرف محمد الليثى

» اول من يعرف المهدى ....
السبت يونيو 23, 2018 10:47 pm من طرف محمد الليثى

»  وزراء الرسول ﷺ. (أبو بكر الصديق)
الخميس يونيو 21, 2018 8:03 pm من طرف رُقيَّة

» صاعين ويظهر المهدي
الأربعاء يونيو 20, 2018 5:31 pm من طرف samannoudi

»  مبارك عيدنا...
الإثنين يونيو 18, 2018 11:56 pm من طرف محمد الليثى

» رؤيا لزوجتى
الإثنين يونيو 18, 2018 11:54 pm من طرف محمد الليثى

» نظام قسم الرؤى و نقلها
السبت يونيو 16, 2018 7:06 pm من طرف شيبان عيسى

» و عاد الفتور ...
السبت يونيو 16, 2018 11:29 am من طرف فايز

» رؤيا خاصة
السبت يونيو 16, 2018 9:54 am من طرف smellwatermelon

»  نهاية شهر رمضان .../ وقفة مع آية /
الأربعاء يونيو 13, 2018 7:40 pm من طرف رُقيَّة

» إمام مسجد يترحم على جيرانه..
الثلاثاء يونيو 12, 2018 4:04 pm من طرف رُقيَّة

» رؤيا.. عن ليلة القدر لهذا العام 1439..
الثلاثاء يونيو 12, 2018 7:38 am من طرف رُقيَّة

» آخر كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم قبل وفاته، بكاء مرير..
الإثنين يونيو 11, 2018 8:30 am من طرف صبر جميل

» اللهم متعنا برمضان
الإثنين يونيو 11, 2018 8:26 am من طرف صبر جميل

» فضل ليلة القدر - 26
الإثنين يونيو 11, 2018 6:09 am من طرف رُقيَّة

»  أقوال عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما-
السبت يونيو 09, 2018 4:11 pm من طرف رُقيَّة

» أخو المهدي يرشق سيفا في برج الساعة
السبت يونيو 09, 2018 4:26 am من طرف صبر جميل

» أدعية مأثورة للنجاة من عذاب القبر
السبت يونيو 09, 2018 1:10 am من طرف رُقيَّة

» المهدي و المحل التونسي
الجمعة يونيو 08, 2018 11:57 am من طرف fathe

» الترحيب بالأعضاء الجدد و مرور الزوار الكرام
الجمعة يونيو 08, 2018 3:52 am من طرف صبر جميل

» المهدي في الشام و اليمن و الجزائر
الجمعة يونيو 08, 2018 1:30 am من طرف fathe

» أكثروا من قول (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا) الى غروب آخر شمس في رمضان
الخميس يونيو 07, 2018 2:51 pm من طرف رُقيَّة

» لا مكان للضعفاء .. في هذا الوقت!
الإثنين يونيو 04, 2018 10:06 am من طرف رُقيَّة

» أكثر من 2100 رؤيا في منتدانا
الأربعاء مايو 30, 2018 4:02 am من طرف فايز


شاطر | 
 

 الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رُقيَّة
الإِشرَافُ
الإِشرَافُ
avatar

المساهمات : 140
نقاط : 218
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 29/12/2017
الموقع : اللهُم جنّة يُستطاب بِها البقَاء..

مُساهمةموضوع: الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...   الخميس مايو 17, 2018 3:49 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
في مرحلة الدهيماء بادروا بالاعمال فالعمل هو المقياس..
فقد خاطب رسول الله الصحابه بهذا الحديث :
"انكم في زمان من ترك منكم عُشر ما أُمر به هلك..
ثم يأتي زمان من عمل منكم بعشر ما أُمر به فقد نجا ".
سنن الترمذي و في السلسلة الصحيحة للالباني.
.
و فيه المعيار هو العمل و أساس النجاة.
و حيث ان الجدل و المحاججه و البغي يُستعاض بهم
عن الاعمال الصالحة في آخر الزمان..
فالحل للنجاة هو المبادرة بالعمل.
________
" بادروا بالاعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا و يمسي كافرا
و يمسي مؤمنا و يصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل". صحيح مسلم
_________
" بادروا بالأعمال سبعا، هل تنتظرون إلا فقرا مُنسيا،
أو غنى مطغيا، أو مرضا مُفسدا، أو هرما مُفندا، أو موتا مُجهزا،
أو الدَّجَّالِ فشرٌ غائب يُنتظر، أو الساعة و الساعة أدهى و أمر ".
سنن الترمذي
.
و فيه اشارات نبوية الى ما يحل بالامه عند انقطاع الاعمال....
منقول..

________________
.

اعتزال..
,
اللهمَّ إنِّي أسألُك حُسْن الظنِّ بك وصِدْق التوكُّل عليك اللهم آمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ظل القمر
عُضوٌ مُتَفَاعِلٌ
عُضوٌ مُتَفَاعِلٌ
avatar

المساهمات : 12
نقاط : 24
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/02/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...   السبت مايو 19, 2018 11:23 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أختي الفاضلة: الحديث الأول في صحته نظر. و في اسناده عند الترمذي الامام نعيم بن حماد (مختلف فيه عند أهل العلم و لو أن له تفردات نفيسة في كل ما يتعلق بالفتن و الملاحم و أشراط الساعة في مؤلفه "الفتن" عدها المتقدمون مناكيرا كالامام الذهبي "ربما" لشدة غرابتها و نكارتها أو استحالة تحققها في عصرهم و الله أعلم).
و هذا الحديث له شاهد في مسند الامام أحمد: حَدَّثَنَا مُؤَمَّلٌ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ الْأَسْوَدُ ، قَالَ مُؤَمَّلٌ: وَكَانَ رَجُلًا صَالِحًا، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا الصِّدِّيقِ ، يُحَدِّثُ ثَابِتًا الْبُنَانِيَّ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّكُمْ فِي زَمَانٍ عُلَمَاؤُهُ كَثِيرٌ ، خُطَبَاؤُهُ قَلِيلٌ ، مَنْ تَرَكَ فِيهِ عُشَيْرَ مَا يَعْلَمُ هَوَى ، أَوْ قَالَ : هَلَكَ ، وَسَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يَقِلُّ عُلَمَاؤُهُ وَيَكْثُرُ خُطَبَاؤُهُ ، مَنْ تَمَسَّكَ فِيهِ بِعُشَيْرِ مَا يَعْلَمُ نَجَا ).
و مؤمل بن إسماعيل صدوق سيء الحفظ ، كما في "التقريب" (ص555).
و رواه البخاري في "التاريخ الكبير" (2819) من طريق إبراهيم بن موسى ، والهروي في "ذم الكلام" (97) من طريق علي بن خشرم ، كلاهما عن عيسى بن يونس عن الحجاج بن أبي زياد عن أبي الصديق أو عن أبي نضرة - شك الحجاج - عن أبي ذر به .
وهذا أصح من حديث المؤمل بن إسماعيل .
منقول بتصرف من موقع الاسلام سؤال و جواب.
و اذا أخذنا بالحديث من باب الاحتياط فأحيلك على كلام جميل للملا علي القاري رحمه الله: "(هَلَكَ) : لِأَنَّ الدِّينَ عَزِيزٌ وَالْحَقُّ ظَاهِرٌ ، وَفِي أَنْصَارِهِ كَثْرَةٌ فَالتَّرْكُ يَكُونُ تَقْصِيرًا مِنْكُمْ فَلَا يُعْذَرُ أَحَدٌ مِنْكُمْ فِي التَّهَاوُنِ ( ثُمَّ يَأْتِي زَمَانٌ ) : يَضْعُفُ فِيهِ الْإِسْلَامُ وَيَكْثُرُ الظَّلَمَةُ وَالْفُسَّاقُ وَقَلَّ أَنْصَارُهُ ، فَيُعْذَرُ الْمُسْلِمُونَ فِي التَّرْكِ إِذْ ذَاكَ لِعَدَمِ الْقُدْرَةِ لَا لِلتَّقْصِيرِ ( مَنْ عَمِلَ مِنْهُمْ بِعُشْرِ مَا أُمِرَ بِهِ نَجَا) : لِانْتِفَاءِ تِلْكَ الْمَعَانِي الْمَذْكُورَةِ "  مرقاة المفاتيح (1/ 264-265).
و أنا عن نفسي آخذ بالأحاديث و الأثار الضعيفة التي تتحدث عن أحوال آخر الزمان (من باب الحتياط لا من باب الجزم). و ذلك لأن الضعيف ليس هو الموضوع (و كثير من الناس ما يبني حكم الموضوع عند سماع حديث ضعيف و ان كان سبب الضعف كون أحد رواته سيء الحفظ أو ممن توهم و قلب الأسانيد). و ذلك ما لم يكن شديد الضعف أو يخالف نصا صريحا من القرآن الكريم أو السنة (مخالفة صريحة لا تحتمل تأويلا).
و أنا عن نفسي أربط بين هذه الأحاديث و حديث انتقاض عرى الاسلام. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها، وأولهن نقضا الحكم وآخرهن الصلاة". رواه أحمد وغيره وصححه الحاكم، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رجاله رجال الصحيح. وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.
و لكن وجب تنبيه القارئ على ضعف الآثار التي قد نطرحها و ان كانت متعلقة بأحوال آخر الزمان أو في باب فضائل الأعمال و ذلك لنترك الحرية للقارئ اما أن يرفضها أو أن يأخذ بها.
و الله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
الإِشرَافُ
الإِشرَافُ
avatar

المساهمات : 140
نقاط : 218
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 29/12/2017
الموقع : اللهُم جنّة يُستطاب بِها البقَاء..

مُساهمةموضوع: رد: الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...   السبت مايو 19, 2018 5:13 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيرا أخي الفاضل على التوضيح .
في ميزان حسناتك ،بارك الله فيك وزادك الله علما ونوراً.
.
ظل القمر كتب:
(و اذا أخذنا بالحديث من باب الاحتياط فأحيلك على كلام جميل للملا علي القاري رحمه الله:
"(هَلَكَ) : لِأَنَّ الدِّينَ عَزِيزٌ وَالْحَقُّ ظَاهِرٌ ، وَفِي أَنْصَارِهِ كَثْرَةٌ فَالتَّرْكُ يَكُونُ تَقْصِيرًا مِنْكُمْ
فَلَا يُعْذَرُ أَحَدٌ مِنْكُمْ فِي التَّهَاوُنِ ( ثُمَّ يَأْتِي زَمَانٌ ) :
يَضْعُفُ فِيهِ الْإِسْلَامُ وَيَكْثُرُ الظَّلَمَةُ وَالْفُسَّاقُ وَقَلَّ أَنْصَارُهُ ، فَيُعْذَرُ الْمُسْلِمُونَ فِي التَّرْكِ
إِذْ ذَاكَ لِعَدَمِ الْقُدْرَةِ لَا لِلتَّقْصِيرِ ( مَنْ عَمِلَ مِنْهُمْ بِعُشْرِ مَا أُمِرَ بِهِ نَجَا) :
لِانْتِفَاءِ تِلْكَ الْمَعَانِي الْمَذْكُورَةِ "  مرقاة المفاتيح (1/ 264-265).
.
و أنا عن نفسي آخذ بالأحاديث و الأثار الضعيفة التي تتحدث عن أحوال آخر الزمان
(من باب الحتياط لا من باب الجزم).
و ذلك لأن الضعيف ليس هو الموضوع
(و كثير من الناس ما يبني حكم الموضوع عند سماع حديث ضعيف
و ان كان سبب الضعف كون أحد رواته سيء الحفظ أو ممن توهم و قلب الأسانيد).
و ذلك ما لم يكن شديد الضعف أو يخالف نصا صريحا من القرآن الكريم أو السنة
(مخالفة صريحة لا تحتمل تأويلا).

________________
.

اعتزال..
,
اللهمَّ إنِّي أسألُك حُسْن الظنِّ بك وصِدْق التوكُّل عليك اللهم آمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الملاحم والفتن بين القراءة والواقع...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشَّامِلُ لِرُؤَى المَهدِيِّ :: القِسمُ العَامُّ :: المَوَاضِيعُ العَامَّةُ-
انتقل الى: